منتديات التوأمان الإسلامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً فيكم في منتديات التوأمان الإسلامية
نتمنى من الله عزوجل ان يرزقنا الصدق في القول والإخلاص في العمل
ان شاء الله نستفاد ونفيد
جعل الله هذا المنتدى حجة لنا لا علينا يوم الحساب انه ولي ذلك والقادر عليه
لا تنسونا من صالح الدعاء بظهر الغيب
من طرف إدارة منتديات التوأمان الاسلامية

من علامات القيامه إحذر وحازر وتُب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

من علامات القيامه إحذر وحازر وتُب

مُساهمة من طرف عنتر في الجمعة ديسمبر 31, 2010 3:10 pm



حمد الله على إحسانه والشكر له على تفضله وامتنانه وأوحده وأستغفره وأثني عليه تعظيماً لشانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه

أوصي نفسي وإياكم بتقوى الله عز وجل وخوفه ورجائه ومحبته بقلوبكم وجوارحكم
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين .

غفر الله لى ولكم وطبتم وطال ممشاكم واتخذتم الجنةَ بعد الموت وطناً وكانت لكم الفردوس سكناً ومن الحور زوجاً

ووجدتم فيها لحم طير وكل ما تشتهون لذا غفر الله لكم وحدوا ربكم وأطيعوا رسولكم بما اقول لكم تفوزون

و إعلموا إن حق الله علينا عظيم وكبير فمن الذي خلقك وسواك

ومن الذي أنعم عليك وأعطاك؟

ومن الذي وهب لك العيون والأرجل والأيدي ومتعك بالعافية وأعطى السمع والعقل

ومن الذي أجرى فيك الدم وسخر لك الخلايا والعروق والأعصاب والأنسجة

ومن الذي شفاك بعد المرض وأحياك بعد الموت؟

ومن الذي ترجوه أن ينجيك من النار ويهب لك الجنة فتسعد بها سعادة لا تشقى بعدها أبداً؟

هيا بنا أخى الكريم أختى الفاضله

نـــــــــــــــــــــــــــــــرى أحبــــــــــــــــــــــــتى

ماذا قال رسولنا صلى الله عليه وسلم عن أمارات يوم القيامة حتى متيقن من عملنا أصالح فنسعد بلقاء الله

ام طالح نسارع إلى تعوبة إلى الله قبل أن تخرج الشمس من مشرقها

ونرى ماذا قال الحبيب صلى الله عليه وسلم


يقول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: (إن من أمارات الساعة أن يظهر موت الفجأة)، [رواه الطبراني]. في هذا

الحديث تتجلى معجزة علمية سوف نثبتها بحقائق طبية لا تقبل الجدل، وهذه المعجزة تشهد للنبي الأعظم عليه

الصلاة والسلام أنه رسول من عند الله لا ينطق عن الهوى، بل كل كلمة نطق بها هي وحي من الله تعالى.

تطالعنا هيئة الأمم المتحدة كل عام بإحصائية جديدة عن عدد الذين يموتون بنتيجة السكتات الدماغية والقلبية، وهذه

الأعداد في تزايد مستمر، وتقول لنا هذه الإحصائيات: إن أمراض القلب هي السبب الأول لحالات الوفاة في العالم

هذه الأيام.

وسوف نرى من خلال هذه البحث أنه لا يمكن لأحد زمن النبي الكريم عليه الصلاة والسلام أن يتصور بأنه سيأتي

زمن يظهر ويكثر فيه الموت المفاجئ، إلا إذا كان متصلاً بوحي إلهي يعلمه هذه العلوم

ما هو الموت المفاجئ؟

لقد قال القدماء: تعددت الأسباب والموت واحد، ونستطيع أن نفهم من هذه المقولة الاعتقاد السائد في الماضي

حول الموت، وهو أن الموت له سبب، مثل المرض أو الحادث أو الانتحار وغير ذلك. ولكن أن نتحدث عن موت بلا سبب

فهذا هو الموت المفاجئ والذي لم يكن معروفاً من قبل.


ومع تطور وسائل الطب الحديث وأجهزته استطاع الإنسان اكتشاف أسباب الموت، ومنها السرطان مثلاً أو الأمراض

الوبائية أو المعدية وهذه الأمراض تحدث وتكون مؤشراً لاقتراب الموت، ولكن السبب الأهم للموت في هذا العصر هو

الجلطة القلبية المفاجئة والتي تأتي من دون إنذار.

يعرّف العلماء الموت المفاجئ على أنه موت غير متوقع يحدث خلال فترة قصيرة لا تتجاوز الساعة من الزمن، وقد

تبين أن نصف المصابين بأمراض في القلب سوف يموتون موتاً مفاجئاً! إن معظم حالات الموت المفاجئ تكون بسبب

اضطرابات في الشريان التاجي للقلب.

إن الموت المفاجئ يهاجم الإنسان المريض حتى وهو في المشفى، فقد دلت الدراسات أن 10 بالمئة يموتون

بشكل مفاجئ داخل المشفى، و90 بالمئة خارج المشفى[7].

التدخين والضغوط النفسية

إن التدخين يرفع احتمال الموت المفاجئ ثلاثة أضعاف! حيث إن التدخين هو المسؤول عن ربع أمراض القلب التاجية

Cadفي العالم، وهذه الأمراض معظمها ينتهي بالموت المفاجئ.

الضغوط النفسية تؤثر في زيادة احتمال الموت القلبي المفاجئ، وكذلك المرحلة العمرية، فقد بينت الدراسات أن

المرحلة الأكثر تعرضاً للموت المفاجئ هي الأربعينات والخمسينات من عمر الإنسان. وهذه الفترة هي التي يكون

الإنسان فيها في أشده أي يكتمل عقله. كما أن المصابين بمرض السكر لديهم احتمال كبير للموت القلبي المفاجئ

ما هو العلاج النبوي والقرآني

لقد ذكر الله القلب في الكثير من آيات القرآن الكريم. فالقلوب تمرض وتقسو، والقلوب تعمى وتخاف وتطمئن،

والقلوب تزيغ وتتنجس، والقلوب تفقه وتعقل. إذن القلب ليس مجرد مضخة بل هو جهاز متكامل يتحكم في

الاستقرار النفسي عند الإنسان.

إن ذكر الله تعالى هو أفضل وسيلة لاطمئنان القلوب، لأن الله تعالى يقول: (الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا

بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)[الرعد: 28]. فعندما يذكر المؤمن ربه فإن قلبه يستقر ولا يعاني من أي اضطراب، ويمكنك

عزيزي القارئ أن تغمض عينيك وتجعل قلبك يخشع ويستحضر عظمة الله تعالى وتقول مثلاً(لا إله إلا الله) وانظر ما

هو الإحساس الذي تحس به، ألا تشعر بأنك من أكثر الناس استقراراً وأمناً وطمأنينة!

لقد رأينا بأن سبب الموت المفاجئ هو اضطراب مفاجئ في نظام عمل القلب، ولذلك فقد فشل الأطباء حتى الآن


بإيجاد علاج لهذه الظاهرة، ولكن القرآن عالجها بهذه الآية الكريمة، فتخيل نفسك عزيزي القارئ وأنت قد حفظت

كتاب الله في قلبك، ألا تتوقع أنك ستكون من أكثر الناس استقراراً!

لقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاءً عظيماً كان يدعو به كل يوم، ونحن نتأسى بهذا النبي الرحيم

ونتعلم هذا الدعاء لندعو به أيضاً. يقول عليه الصلاة والسلام: (ما من عبد يقول صبح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم

الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم، لم يصبه فجأة بلاء) [رواه أبو

داوود].

وقد كان النبي الكريم يدعو بهذا الدعاء أيضاً: (اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي

ومن فوقي، وأعوذ بك أن أُغتال من تحتي) [رواه الترمذي].

الإعجاز النبوي الشريف

يمكن أن نلخص وجه الإعجاز في هذا الحديث الشريف بالنقاط الآتية:

1- لا يمكن لأحد أن يتنبأ بأن الموت المفاجئ سيكثر لأنه لم يتمكن أحد من معرفة هذا الأمر إلا منذ سنوات قليلة

عندما تمكن العلماء من إجراء إحصائيات دقيقة وكانت المفاجأة أن الأرقام التي حصلوا عليها لم تكن متوقعة، فقد

كانت نسبة الذين يموتون موتاً مفاجئاً مرتفعة جداً.

2- يقول العلماء اليوم: إن ظاهرة الموت المفاجئ لم يتم تمييزها ودراستها إلا منذ خمسين سنة فقط! ولم يتم

دراستها طبياً إلا منذ عشرين سنة، ويعكف العلماء اليوم على إيجاد وسائل لمنع هذا الموت المفاجئ وذلك

بسبب إدراكهم لحجم المشكلة، ولكن دون فوائد تذكر. وهذا يعني أن هذه الظاهرة في تزايد مستمر، وأن العلماء

بدأوا يتبينون أسباب هذا الموت ويدرسونه وهذا تصديق لقول النبي الكريم (إن من أمارات الساعة أن يظهر موت


الفجأة)، فمن معاني كلمة (يظهر) أي (يتبيّن) كما في القاموس المحيط. وكما رأينا فقد بدأ يتبين هذا الموت منذ عشرين عاماً.

3- قد يدعي بعض المشككين بأن الموت المفاجئ معروف منذ زمن بعيد، ولذلك نقول: إن الموت المفاجئ لم يكن

معروفاً زمن النبي عليه الصلاة والسلام، لأننا لا نجد في أقوال الشعراء والأدباء وقتها ما يشير إلى هذا النوع من

أنواع الموت، والدليل على ذلك أن النبي الكريم عدّ الموت المفاجئ من علامات الساعة، ولو كان هذا الموت معروفاً

زمن النبي لاعترض المشركون على هذا الحديث!

فكما نعلم فإن الكفار لم يتركوا شيئاً إلا وانتقدوه، ولو كانت ظاهرة الموت المفاجئ منتشرة وقتها، وجاء النبي صلى

الله عليه وسلم واعتبر أن هذا الموت سيظهر في آخر الزمان عند اقتراب يوم القيامة، لو حدث هذا لاستغرب الناس

من هذا الحديث، إذ كيف يحدثهم عن شيء موجود!! ولذلك يمكن اعتبار هذا الحديث معجزة طبية للرسول الأعظم

عليه الصلاة والسلام، تحدث من خلاله عن ظاهرة لم يكتشفها علماء الغرب إلا منذ عقود قليلة.

وأخيراً
ونختم هذا البحث بدعاء نبوي كريم ينبغي على كل واحد منا أن يتعلمه ولا ينساه أبداً: (اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت،

خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي وأبوء

بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت). فمن قال هذا الدعاء حين يمسي ثم مات دخل الجنة، ومن قاله ح


ين يصبح ثم مات دخل الجنة [رواه البخاري]. أخي القارئ: هل تقتنع معي بالعلاج النبوي وتحفظ هذا الدعاء ولا تنساه أبداً؟

نسأل الله تعالى أن يصلح شبابنا ، وأن يهدينا جميعاً ويردنا إليه رداً جميلاً ، إنه جواد كريم .
نسألك اللهم أن تصلح قلوبنا وأن تسخّر جوارحنا في مرضاتك


اللهم وفّق علماءنا وشيبنا وشبابنا لما فيه خير اً لهم ولدينهم

اللهم اجعلنا ممن طالت أعمارهم وحسنت أعمالهم ولا تجعلنا ممن طالت أعمارهم وساءت أعمالهم اللهم

أوزعنا شكر نعمتك وألبسنا لباس التقوى

اللهم زينا بزينة الإيمان واجعلنا هداة مهتدين

اللهم ما بدر منا في عامنا الماضي وما بدر منا من سيئات وآثام فاغفرها فانك الغفور الرحيم اللهم أرنا

جميعا الحق حقا وارقنا إتباعه وارنا جميعا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه اللهم ارحم من كان معنا في

أعوامنا الماضية اللهم وسع على أهل القبور قبورهم اللهم اغفر لأباءنا وأمهاتنا والمسلمين ومن كان قد

عاش معنا وفينا وبيننا اللهم وسع عليهم قبورهم اللهم اجزهم بالحسنات إحسانا وبالسيئات غفرانا اللهم

وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه، اللهم وهبنا من يدعوا لنا كما ندعوا لأموات المسلمين غفر الله

للقريبين والبعيدين من الرجال والنساء ولكل مسلم يارب العلمين

اللهم صل على محمد وعلى آل محمد

عنتر
المراقب العام
المراقب العام

عدد المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 02/06/2010
الموقع : لا إله إلا الله

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: من علامات القيامه إحذر وحازر وتُب

مُساهمة من طرف عاشقة الاسلام في السبت فبراير 05, 2011 4:26 pm


بارك الله فيك اخي الفاضل على هذا الطرح الرائع والمميز

نسال الله العظيم ان يرزقنا
توبة قبل الموت
ومغفرة عند الموت
وجنة بعد الموت

اللهم اااامين يا رب العالمين
avatar
عاشقة الاسلام
عضو الماسى
عضو الماسى

عدد المساهمات : 530
تاريخ التسجيل : 04/02/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى