منتديات التوأمان الإسلامية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلاً فيكم في منتديات التوأمان الإسلامية
نتمنى من الله عزوجل ان يرزقنا الصدق في القول والإخلاص في العمل
ان شاء الله نستفاد ونفيد
جعل الله هذا المنتدى حجة لنا لا علينا يوم الحساب انه ولي ذلك والقادر عليه
لا تنسونا من صالح الدعاء بظهر الغيب
من طرف إدارة منتديات التوأمان الاسلامية

أخى المؤمن فطن كيس فانتبه إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم

اذهب الى الأسفل

أخى المؤمن فطن كيس فانتبه إن هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم

مُساهمة من طرف ??????? في الإثنين ديسمبر 05, 2011 7:34 pm

قال سفيان الثوري رحمه الله: العلم أن تسمع بالرخصة عن ثقة أما التشدد فيحسنه كل أحد.
والرخصة عند أهل العلم تشمل كل ما استثني مع اشتهار المانع، وهذا من أجود ما عرفت به، والاستثناء يكون بحجة لا ادعاءً عند تحقق مقتضيها، كأكل الميتة عند تحقق الاضطرار لا زعمه.
ثم انتبه: العلم الرخصة عن ثقة! يعني مروية لا عن ضعيف، دعك من أن لا يكون لها أصل، دعك من أن يكون النص والأصل على خلافها، في تلك الحالة عينها!
وأعلم أخي كما أن التشدد يحسنه كل أحد، فكذلك ضده فالتساهل والتفلت هين على كل فاسق، ومن يحسنونه اليوم أكثر! بالحيل المحرمة، وبغير حيلة!
ومن العجب أن ترى أحدهم يرد أقوال السلف بكل صلف، ويخالف جماهيرهم دون أن تطرف له عين، فإذا قررت قولهم بالحجة قال لك قال سفيان: التشدد يحسنه كل أحد!
سبحان الله!
ومتى عرفت سفيان، وبماذا أخذت من فقهه وأقواله!
وليت شعري بأي نبي يؤمن هذا الذي تقول له قال عليه الصلاة والسلام. فيقول لك: التشدد يحسنه كل أحد! ويحك أبصر ما تقول! متى كان قول رسول الله صلى الله عليه وسلم تشدداً!
يحسب القول بمقتضى الدليل تشدداً والفقه اتباع هوى النفس ترخصاً! فإذا قلت عمن الرخصة قال: المقاصد التي لم يعرفها إلا هو دون الأحبار، أ فَضَّلَّ الأئمة عنها وعلمتها؟!
أخي الكريم:
من البدهي أن يكون القابضون على الجمر المتمسكون عند فساد الناس متشددين عند المترخصة بالأهواء وإن جاءت النصوص بمدحهم! فلا يخدعنك أحدهم بكلمة الحبر البحر سفيان.

???????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى